برنامج التدريب في 2008






 
يتم تنفيذ خطة برنامج "الاستثمار في المستقبل" على مرحلتين. في المرحلة الأولى يتم تشكيل شبكة (إعلاميين) وبرنامج تدريبات إقليمية ووطنية، بالإضافة إلى النشاطات الأخرى. وفي المرحلة الثانية يتم ترقية البرنامج إلى مستويات وطنية، أي رفد كل دولة من الدول الست المشاركة بالتدريبات التي تناسبها، ونشاطات تأييد مخصصة لدعم حرية الصحافة وتسهيل الوصول إلى المعلومات وتحسين النوعية المهنية للعمل الصحفي. والمسألة التي تتردد كثيراً خلال البرنامج ككل هي المقاربة الإستراتيجية لبناء القدرات وتعزيزها.

في المرحلة الأولى من برنامج "الاستثمار في المستقبل" يتم إلحاق "دورة تدريب المدربين" (والتي تُختتم في يناير / كانون ثاني 2008) بورشات عمل حول موضوعات محددة تهم الصحفيين والمحامين الإعلاميين، مثل تدريبات الموضوعات والمهارة. وفي الواقع يشارك في هذه التدريبات نفس الذين اشتركوا في برنامج تدريب المدربين، ويلتحق بهم كل من يرغب من الزملاء الآخرين.

تبعاً لتقييمات التدريبات ومقترحات الصحفيين والمحامين الإعلاميين والمدربين المشاركين، والتي وردت إلينا حتى الآن، فقد تم ضم تدريبات الموضوعات والمهارة مع بعضها. ويمكن لمهارات العمل الصحفي أن تتطور بشكل ممتاز من خلال انتقاء موضوعات محددة. وكما يمكن لهذه الموضوعات أن يتم استيعابها بشكل أفضل إذا كان بإمكان المتدربين تطبيقها عملياً بشكل فوري في العمل الصحفي.
إلى جانب ورشات عمل برنامج تدريب المدربين عام 2007، فقد تم تنظيم ورشة عمل إضافية لمدة أربعة أيام[1] لمجموعة تتألف من 24 محامياً إعلامياً، وذلك حول تنظيم حملات التأييد/الدفاع والعمل مع مؤسسات العاملين في حقل الصحافة والإعلام.

كي يتسنى لنا المتابعة في البرنامج على صعيد تدريبات "الموضوعات والمهارات"، فقد قام العاملون فيه بتطوير "قائمة" ورشات عمل؛ أتى بفكرة العديد من الموضوعات المتدربون أنفسهم. وستتوزع ورشات العمل خلال عام 2008 على عمان والقاهرة وبيروت. وفي النصف الأول من 2008 سيتم أيضاً تنظيم أربع ورشات عمل قصيرة ملحقة للمحامين الإعلاميين؛ ومن المقرر لها أن تجري في المغرب والبحرين واليمن.

الجانب القانوني

كانت إحدى نتائج البحث الذي أُجري حول برنامج "الاستثمار في المستقبل" الحاجة لتدريب الحقوقيين المختصين والصحفيين في مجالات "الوعي القانوني"، والدفاع عن حقوق الصحفيين، ومؤسسات "الدفاع عن الإعلاميين" (النشاطات التي تقوم بها نقابات ومؤسسات الصحفيين)، ودورات خاصة لزيادة أمن الصحفيين والعاملين في حقل الإعلام. يعاني الصحفيون في الوطن العربي من فرض الغرامات المالية بحقهم، والعقوبات بالسجن، وحظر ممارسة المهنة، وإغلاق الصحف، والرقابة المستترة والعلنية، وتقييد حرية الصحافة؛ وغالباً ما تواجه مهنة الصحافة الخطر والمشاكل الكثيرة.

لهذا فإن من الضرورة بمكان أن يكون الصحفيون على وعي كامل بحقوقهم التي يمنحها لهم القانون، وعلى اطّلاع ودراية بدور الإعلام في العملية الديمقراطية. إن تنمية "الوعي القانوني" لدى الصحفيين وخلق "ثقافة قانونية" بينهم - والذي يرفع من مستوى العمل الصحفي - يرافقه نقاشات حول السلوك الذي يصلح (أو لا يصلح) للصحفيين، وماهية قواعد السلوك وضبط النفس؛ أو بمعنى آخر "أخلاقيات العمل الصحفي". وهذين المظهرين "الأطر القانونية والأخلاقية" لا يحظيان سوى القليل بعين الاهتمام أثناء تدريس الصحافة في معاهد التدريب المتوفرة لهذا الغرض. وتعتبر المؤسسات العربية الشريكة هذا الأمر بمثابة حقل عمل بالغ الأهمية.

إن إقامة "وحدات المساعدة القانونية للإعلاميين" وتدريب الصحفيين على أخلاقيات المهنة والوعي القانوني والدفاع عن الإعلاميين هي في الواقع نشاطات تعزيز للقدرات في مجال حماية مصالح العمل الإعلامي.

بعد مشاورات مع المؤسسات العربية الشريكة تبيّن أن التدريبات التي يقوم بها مدربون على دراية وافرة بمنطقة التدريب وثقافة أهلها ولغتها، لها تأثيرها الأكثر فعالية. لهذا فإن تدريب المدربين وتشكيل شبكة تدريب إقليمية، كما في كل دولة على حدة، له تأثير كبير على رفع مستوى النوعية المهنية للصحفيين العرب والدفاع عن حرية الصحافة. وسيواصل البرنامج البناء على النجاح الذي لقيه في الأردن والمشاورات المكثفة التي أجريت في اليمن ومصر ولبنان.

خلال السنوات القليلة الماضية قام مركز حماية وحرية الصحفيين في الأردن بتدريب قانونيين من المشرق والمغرب والخليج العربي على قضايا إعلامية محددة وعلوم التشريع الإعلامي، وتدريب الصحفيين على حقوقهم وواجباتهم القانونية وأخلاقيات المهنة. ويبدو أن فكرة جمع القانونيين والصحفيين بهدف تعزيز الوعي القانوني وإنشاء إطار عملي لإقامة "وحدات المساعدة القانونية للإعلاميين" للدفاع عن الحقوق القانونية للصحفيين، تعمل بشكل جيد.

صوت المجتمع المدني

سيقام خلال الفترة القادمة من فبراير /شباط وحتى يونيو / حزيران ثمان ورشات عمل مدة كل منها خمسة أيام، وذلك تحت عنوان "صوت المجتمع المدني"؛ يتلقى فيها صحفيون أخصائيون في مجالات الطباعة والإذاعة والتلفزيون والانترنت تدريبات على تقارير إخبارية عن المجتمع المدني وحقوق الإنسان والنزاعات الاجتماعية، وعن كيفية كتابة تقارير حول نشاطات المؤسسات غير الحكومية والاتحادات. وسيتم بشكل خاص التطرق إلى موضوعات تتعلق بالأمور الاجتماعية والاقتصادية، مثل مشاكل العمال المهاجرين، والقطاع غير الرسمي، وعدم المساواة بين الرجل والمرأة فيما يتعلق بنظام المكافآت التشجيعية، ومشاركة المرأة في عملية التوظيف، وعمل الأطفال، والإضراب عن العمل وحق العامل بالإضراب، ومشاكل القطاع الزراعي.
تتضمن المهارات الصحفية: البحث المساعد للانترنت والكمبيوتر، كيفية الوصول للمعلومات وانتقائها وتحليلها، الفصل بين الحقائق والآراء، إدارة غرف الأخبار، كيفية التعامل مع مصادر الأخبار، التغطية الإعلامية، عمل اللقاءات الصحفية، كيفية السيطرة على الإجهاد، وكيفية التعامل مع مادة إخبارية من وكالات أنباء دولية وعربية.


المــــــدة :       خمسة أيام
 المشاركـــون   :  120 صحفياً من المغرب، مصر، الأردن، لبنان، البحرين، واليمن؛ موزعين على مجموعات، تضم كل واحدة منها 15 شخصاً على الأكثر؛ باختصاص صحف، إذاعة، تلفزيون، وانترنت (8 ورشات عمل).
 الموضوعــات  :  كتابة تقارير حول النزاعات الاجتماعية، ونشاطات المؤسسات والنقابات المهنية للمجتمع المدني ودورها.
 المنهـــــاج     :  يتم التدريب بأشكال مختلفة، مثل اللقاء الصحفي وتحقيق الخلفية، وبإشراف أخصائيين في مجال التلفزيون والإذاعة والصحف والنشر على الانترنت. يعتمد هذا التدريب أساساً على الدورات العملية. ويضاف إلى هذا عروضاً توضيحية ونقاشات.
 الهـــدف  :  الاطلاع على دور كتابة التقارير الإخبارية ووسائل الإعلام فيما يعلق بأنشطة النقابات المهنية ومؤسسات المجتمع المدني الأخرى، ورفع مستوى المهارات الصحفية، وتبادل الخبرات.
 النتائج المتوقعة والمردود :  تقديم منتج إعلامي في نهاية كل أسبوع، حسب المجموعات الفرعية التالية: الصوت، الصورة، الطباعة، أو الانترنت. وسيتم نشر النتائج الأفضل على موقع "منصات" وفي وسائل الإعلام العربية المحلية. وكما يمكن للمشاركين بعد ذلك البقاء على اتصال مع بعضهم البعض ومع المدربين (خدمة التدريب الالكتروني).
  المدربون   :   مدربون ذوو خبرة في مجال التلفزيون والإذاعة والصحف والنشر على الانترنت. وينضم إليهم أيضاً مساعدون ممن اتّبعوا الدورة الثانية من تدريب المدربين (TOT2). متحدثون ذوو خبرة في النقابات المهنية والمؤسسات غير الحكومية.
                                                    
                       
ورشات عمل "حماية الصحفيين وقواعد السلوك"
 
اعتباراً من سبتمبر / أيلول 2008 ستبدأ سلسلة من ورشات العمل عددها ستة، أربعة أيام لكل واحدة منها، حول الحماية القانونية للصحفيين، والوضع القانوني للصحفيين والعاملين في القطاع الإعلامي، والحقوق والواجبات القانونية للصحفيين، وأخلاقيات مهنة الصحافة. سيشارك في ورشات العمل هذه 120 صحفياً و24 محامياً إعلامياً.
سيساهم ضم هاتين المهنتين مع بعضهما البعض بإثراء النقاش حول الإعلام وكيفية التعامل مع قوانين الإعلام الصعبة وبعض الحالات. وسيعطي هؤلاء المتدربون قوة دفع للمراحل القادمة من برنامج "الاستثمار في المستقبل" في مجال الوعي القانوني، والدفاع عن الصحفيين، وتشكيل "وحدات المساعدة القانونية" في بلادهم.


الأسلـــوب :       عروض توضيحية، مناقشات، تمثيل أدوار / محاكاة، وإنتاج "دليل السلوك" حول أخلاقيات مهنة الصحافة وحماية الصحفيين.
 المــــــدة :  أربعة أيام
 المشاركــون     : 120 صحفياً و24 محامياً إعلامياً من المغرب، مصر، الأردن، لبنان، البحرين، واليمن؛ مقسّمين إلى ست مجموعات، كل مجموعة تضم 24 مشاركاً.
الموضوعــات  :   الوضع القانوني للصحفيين، الدفاع القانوني عن الصحفيين والعاملين في حقل الإعلام.، الواجبات والحقوق القانونية للصحفيين، وأخلاقيات مهنة الصحافة.
 المنهـــاج       :  عروض توضيحية، مناقشات، تمثيل أدوار / محاكاة، وإنتاج "دليل السلوك" حول أخلاقيات مهنة الصحافة وحماية الصحفيين والدفاع عنهم.
الهدف   :  للمحامين والصحفيين: توسيع المعرفة والاستيعاب فيما يتعلق بأخلاقيات المهنة؛ 
 للصحفيين:معرفة واستيعاب حقوقهم وواجباتهم القانونية؛
للمحامين:معرفة واستيعاب معضلات أخلاقيات مهنة الصحافة، مثل "التشهير"، توجيه إهانة إلى رئيس ما أو دين ما، إلخ؛
إقامة شبكة بين الصحفيين والمحامين الإعلاميين.
 الدليــــل       :  ينشره موقع "منصات". وتتوفر نسخ مطبوعة منه للمتدربين ولكل ذي اهتمام.
 
 النتائج المتوقعة والمردود  :  توسيع معرفة الصحفيين والمحامين الإعلاميين فيما يتعلق بوضعهم القانوني، والدفاع القانوني عن الصحفيين والعاملين في الحقل الإعلامي، الحقوق والواجبات القانونية للصحفيين، وأخلاقيات مهنة الصحافة؛ إنتاج "دليل السلوك" عن أخلاقيات مهنة الصحافة و "الإعلام والقانون"، ويمكن استخدام هذا الدليل في الدورات التدريبية القادمة، وكما يتوفر نسخ مطبوعة منه، ويمكن أيضاً الحصول عليه مباشرة عن طريق موقع "منصات" للأعضاء ولجميع الصحفيين العرب.
 
         
ورشات عمل ملحقة للمحامين الإعلاميين: إقامة "وحدات مساعدة قانونية"
 
تهدف ورشات العمل الملحقة هذه إلى خلق وتعزيز "وحدات المساعدة القانونية" للدفاع عن الصحفيين والعاملين في الحقل الإعلامي، ودعم حرية الصحافة، وتسهيل الوصول إلى المعلومات، وتحديث قانون الإعلام. يشارك في هذه الورشات 16 محامياً إعلامياً و16 ناشط إعلامي من المغرب، لبنان، البحرين، واليمن.

الأسلـــوب :     عروض توضيحية، مناقشات، تمثيل أدوار / محاكاة.
 المــــــدة   :  يومان
المشاركــون  : 16 محامياً إعلامياً من المغرب ولبنان والبحرين واليمن، والذين شاركوا في برنامج تدريب المدربين (TOT)، موزّعين إلى أربع مجموعات، كل مجموعة منها فيها 4 محامين (1 من كل دولة مشاركة) ينضم إليهم 16 ناشطاً إعلامياً / صحفياً ناشطاً من نفس الدول التي ينتمي إليها المحامون (4 صحفيين من كل دولة).
 المكــــان   :  تنعقد ورشات العمل الأربع على التوالي في المغرب، لبنان، البحرين، واليمن.
 الموضوعــات   :  إنشاء وتعزيز "وحدات المساعدة القانونية" للدفاع عن الصحفيين والعاملين في الحقل الإعلامي، ودعم حرية الصحافة، وتسهيل الوصول إلى المعلومات، والمطالبة بقانون إعلامي يتناسب والمعايير الدولية.
 المنهـــاج          : عروض توضيحية، مناقشات، تمثيل أدوار / محاكاة.
الدليــــل    :  دليل "منهاج تدريب المحامين"، متوفر حالياً.
         
برنامج خاص للمدراء ورؤساء التحرير
من الضرورة بمكان نيل دعم المدراء ورؤساء التحرير للمشاركين في الدورات. ولهذا فقد تم تحضير برنامج خاص لهم، وهو عبارة عن زيارات لورشات العمل، وعقد لقاءات وندوات.
تلعب المؤسسات المحلية غير الحكومية دوراً أساسياً في تنفيذ هذا البرنامج. وسيتم دعوة مدراء ورؤساء تحرير هذه المؤسسات للانضمام إلى مجموعة "المدوّنة الالكترونية / بلوج العربية الأوروبية للإعلام". في شهر فبراير / شباط 2008 سيعقد اجتماع للمدراء ورؤساء التحرير.
 
ورشات عمل الدورة الثالثة لتدريب المدربين (TOT3)
 
الهدف من هذه الورشات، التي ستكون على المستوى الإقليمي، دعم المؤسسات غير الحكومية وتنسيق جهودها، وأن تصبح بمثابة مرشد للمدربين في الدول الست المشاركة. فكل من شارك في ورشات عمل الدورة الأولى لتدريب المدربين سيشارك أيضاً في تأسيس ورشات تدريب محددة في كل دولة من الدول الست المشاركة، وخاصة الـ 36 صحفياً ومحامياً الذين تلقّوا تدريباً متقدماً في شهري ديسمبر / كانون أول 2007 ويناير / كانون ثاني 2008.
مناهج تدريب الموضوعات والمهارات لمجموعات صغيرة من الصحفيين
 
هي عبارة تدريبات قصيرة لمجموعات صغيرة، تبدأ في ربيع 2008. ويستمر البرنامج حتى نهاية عام 2009.
 
تقارير إخبارية مالية – اقتصادية
المــــــدة   :    ثلاثة أيام
المشاركــون  :  كحد أقصى 15 صحفياً من المغرب، مصر، لبنان، الأردن، اليمن، والخليج العربي.

                  
النشر على الانترنت (مؤسسة الصوت الحر / موقع "منصات")
المــــــدة   :    ثلاثة أيام
المشاركــون  :  كحد أقصى 15 صحفياً من المغرب، مصر، لبنان، الأردن، اليمن، والخليج العربي.

 
التحقيق الصحفي (مؤسسة الصوت الحر / أكاديمية الإدارة والإعلام MMA)
المــــــدة   :    ثلاثة أيام
المشاركــون  :  كحد أقصى 15 صحفياً من المغرب، مصر، لبنان، الأردن، اليمن، والخليج العربي.

 
تقارير إخبارية عن السياسة والبرلمان
المــــــدة   :    ثلاثة أيام
المشاركــون  :  كحد أقصى 15 صحفياً من المغرب، مصر، لبنان، الأردن، اليمن، والخليج العربي.

 
منتجات صحفية للأطفال
المــــــدة   :     أربعة أيام
المشاركــون  :  كحد أقصى 15 صحفياً من المغرب، مصر، لبنان، الأردن، اليمن، والخليج العربي.

 
تقارير إخبارية عن الكوارث
المــــــدة   :    يومان
المشاركــون  :  كحد أقصى 15 صحفياً من المغرب، مصر، لبنان، الأردن، اليمن، والخليج العربي.

       
الصحافية الفوتوغرافية
المــــــدة   :      يومان
المشاركــون  : كحد أقصى 15 صحفياً من المغرب، مصر، لبنان، الأردن، اليمن، والخليج العربي.
تقارير إخبارية إقليمية

المــــــدة   :     يومان
المشاركــون  :  كحد أقصى 15 صحفياً من المغرب، مصر، لبنان، الأردن، اليمن، والخليج العربي.

العمل الصحفي والصراعات (مؤسسة الصوت الحر / أكاديمية الإدارة والإعلام MMA)
المــــــدة   :     ثلاثة أيام
المشاركــون  :  كحد أقصى 15 صحفياً من المغرب، مصر، لبنان، الأردن، اليمن، والخليج العربي.



[1] منهاج تدريب للمحامين الإعلاميين، عمان 9 – 13 يونيو / حزيران 2007، قام بتمويلها المنظمة الدنمركية "الدعم الدولي لوسائل الإعلام".