تقارير عن حرية الصحافة






 
تحتل السودان المرتبة 139 بين الدول وفقاً للمؤشر السنوي لحرية الصحافة في العالم الصادر عن منظمة "مراسلون بلا حدود". يتم وصف وضع الصحافة في السودان بـ"الوضع الصعب". فالسلطات تطبق بشكل روتيني على الاعلام المستقل وغالباً ما يتعرض الصحافيون للتعنيف الكلامي والجسدي على يد قوات الامن أو المجموعات المسلحة الاخرى.
 
التقرير السنزي للمجلة العالمية لحرية الصحافة الصادرة عن المعهد الدولي للصحافة يشير إلى أن "التعهدات التي تم الالتزام بها لدى التوقيع على اتفاق السلام والدستور الجديد الصادر في تموز / يوليو 2005 لرفع قانون الطوارئ والتشجيع على مزيد من حرية الصحافة خرقوا مراراً خلال العام الماضي. لقد فرضت الحكومة إجراءات رقابية قمعية للحد من تغطية الاحداث في منطقة دارفور الضطربة ةلاسكات الاصوات التي تنتقد تعاطيها مع هذه الازمة. تم توقيف 15 صحافياً من بينهم مراسلان اجنبيان احتجزا أكثر من شهر. وقامت قوات الامن بالعديد من حملات الرقابة والتفتيش المنتظمة بحق مكاتب عدد من الصحف ودور طباعة. تعرض صحافيون للترهيب وفي بعض الحالات، ضربوا بقسوة لنشرهم تقارير انتقادية. هذه الاجراءات القمعية التي اعتمدتها الدولة كانت لها بعض التأثير. فلا تحظى عمليات انتهاك حقوق الانسان الحاصلة في البلاد بتغطيات تذكر في وسائل الاعلام المحلي، والرقابة الذاتية، لا سيما في مسائل الفساد والدين، غالباً ما تكون هي السائدة.